صحة

التطبيب الذاتي…هل هو حق من الحقوق الصحية للمواطن؟

الكاتب : أسامة سليمي

كنا قد وعدنا من خلال مقالنا هل ستمنع فرنسا المواطنين من الشراء المباشر لأدوية الأسبيرين, البراسيتامول و الايبيبروفين؟ أن نعود لموضوع التطبيب الذاتي و هو موضوع حساس سال من أجله مداد الكثير من العارفين بالميدان و من خارجه

الخوض في الموضوع يفرض على القطاع الوصي بكل مكوناته الجواب على ثلاثة نقاط نجملها في الآتي :

  • حق المواطن في الولوج للدواء بتكلفة مناسبة 
  • الطريقة الأنسب لتمكين المريض من هذا الحق بشكل يأمن سلامته الصحية
  • الحفاظ على توازن المنظومة الصحية و تطويرها

السؤال الآن الذي يطرح نفسه هو ما درجة حاجتنا للتطبيب الذاتي؟ الجواب بكل بساطة هو الحاجة الملحة لتقنين ممارسة تعرف انتشارا واسعا داخل المجتمع المغربي و تعرضه لأخطار صحية جمة لا يمكن حصر أضرارها مما سيسمح للمنظومة بالإجابة عن النقاط الثلاث التي حددناها في أول المقال و ذلك من خلال :

  • أجرأة القيمة الفعلية لصيدلية الحي كفضاء صحي قادر على التكفل الفعلي بالمواطن بالنسبة للأمراض الخفيفية التي لا تستدعي التشخيص الطبي مع كل ما سيرافقه هذا الاجراء من ايجابيات كتخفيض الاكتظاظ على المستوصفات, تجنب اوقات الانتظار بالنسبة للمواطنين, توفير فضاء القرب للمرضى و خاصة في المناطق التي لا تتواجد فيها مراكز صحية, بالإضافة لكون توقيت عمل الصيدليات مناسب أكثر للمواطنين المنشغلين 

 

  • تمكين المواطنين ذوي الدخل المحدود من الوصول للدواء بتكلفة أقل و بسلامة أكبر من خلال الصيدلية مما سيسمح, سيرا على النهج الدولي في هذا المجال, بحماية المواطن المغربي, اذ جل الدول التي سمحت في السابق لبعض الادوية ان تباع في الأسواق العامة أو عن طريق الشراء المباشر في الصيدليات أعادتها من جديد للرفوف الداخلية للصيدليات استفادة من خبرة و معارف الصيدلاني كإطار صحي من واجبه التربية و التكفل الصحيين بمرضاه مما سيساهم في الرفع من الوعي الصحي للمجتمع مع ضمان الاستعمال الامثل للدواء

 

  • كما سيكون لهذا الاجراء أثر ايجابي على المنظومة الصحية على ثلاث مستويات :
  • تحسين ظروف عمل المراكز الصحية و تقليل الضغط عليها 
  • تشجيع الصيادلة على الانخراط أكثر في تأمين السلامة الصحية للمجتمع و السهر على أداء واجبهم المهني اتجاه مرضاهم 
  • ثم الأثر الاقتصادي الايجابي لتقنين التطبيب الذاتي من حيث التخفيف على مؤسسات التامين الصحي حيث ستكون مثل هذه الادوية غير واجبة التعويض بشكل سيمكنهم من تسخير مواردها المالية لقفة علاجات أكثر أهمية بالنسبة للمواطنين بالإضافة للأثر الاقتصادي الذي سيكون لهذا الاجراء على الميدان الدوائي الوطني بصفة عامة

اذن هي دعوة للتفكير في فتح حوار جاد حول هذا الموضوع بشكل يضمن صحة أفضل للمواطن في ظل اطار عمل قانوني يحفظ لكل المهن الصحية مهامهما دون تداخل و بتوافق تام بين كل المتدخلين سيمكن المنظومة الصحية بلا شك من الاستجابة بشكل أفضل للمتطلبات الصحية للمجتمع في مراعاة تامة للتوازنات الاقتصادية مع ما يعلم للأثر الإيجابي المنتظر لمثل هذه الاجراء على المنظومة الدوائية الوطنية

 

أسامة سليمي السملالي المحمدي

صيدلاني, صيدلية سريرية و علم المناعة المعمق

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق