صحةمقالات الزوار

أدوية نزلات البرد…بين المسموح و الممنوع

الكاتب : أسامة سليمي

كل عام ، تصيب الأنفلونزا ما بين 5 إلى 15٪ من سكان العالم أي حوالي 600 مليون شخص، و تقتل اثر ذلك ما بين 250.000 إلى  500.000مريض في جميع أنحاء العالم. إلا أنه غالبًا ما يتم، و للأسف، التقليل من آثار الأنفلونزا الموسمية و التي تشكل مشكلة حقيقية للصحة العامة مع تكاليف اقتصادية كبيرة.

و يبقى الحصول على التطعيم أي اللقاح هو الطريقة الأكثر أمانًا للوقاية من الأنفلونزا الموسمية و الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا خاصة ان كانوا يعانون من أمراض مزمنة هم أولى المعنيين بالتطعيم بهذا اللقاح كما يوصى به لجميع البالغين و الأطفال خاصةً الذين يعانون من أمراض الجهاز التنفسي.

إلا أنه يجب على الأشخاص الذين يعانون من حساسية البيض أن يأخذوا النصيحة من أخصائي الحساسية قبل التطعيم لأن اللقاح مصنوع من بروتيناته وقد تكون موانع لاستعماله لديهم. كما يمنع اللقاح في حالة الحساسية للمواد الفعالة، أو لأي من السواغات أو لأي عنصر من العناصر المكونة للبيض.

و كذلك يمنع التطعيم في حالة كان الشخص مريض أو في حالة من الحمى أو العدوى 

و يجب التنبيه هنا على أنه يجب توخي كل الحذر من استعمال الأدوية دون استشارة الصيدلي أو الطبيب و ذلك لوجود موانع كثيرة و التي قد تضر بالمريض عوض التخفيف عنه و مثال ذلك : 

  1. ان كنت تعاني من الربو أو الحساسية سيجب عليك تجنب ما امكن : مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية كالأسبيرين و الايبيبروفين و شبيهاتهما من مسكنات الألم و خافضات الحرارة، الشراب المضاد للسعال المحتوي على الكودايين و مشتقاته كالديكستروميتروفان والفولكودين. و ان لا قدر الله استعملتها بالخطأ و واجهت أي صعوبة في التنفس بعد تناولها, يجب عليك التوقف في الحال عن تناول هذا النوع من الأدوية و إبلاغ طبيبك على الفور

 

  1. بالنسبة لمرضى الصرع و الرضع : يجب تجنب استعمال كل تحاميل الأطفال الموصوفة ضد الانفلونزا، الشراب الطارد للبلغم و منتجات احتقان الأنف التي تحتوي على الزيوت الأساسية العطرية

 

  1. امرأة حامل أو في فترة الرضاعة الطبيعية، الأشخاص الذين يعانون من الجلوكوما (ارتفاع ضغط العين) أو تضخم البروستات أو عدم انتظام ضربات القلب : يجب تجنب مضادات الأنفلونزا التي تحتوي على مضادات الهيستامين أي مضادات الحساسية و غالبا ما تكون في أكياس يذاب المسحوق الذي بها في الماء قبل شربه.

لكن في بعض الأحيان قد يتطور الزكام و الانفلونزا لضيق في التنفس بالنسبة لمن يعانون من الربو أو كذلك لعدوى بكتيرية مع استمرار الحمى و تطور السعال مصحوبا بافرازات الشعب الهوائية مع احساس بالعياء العام, هذه الحالات تستلزم زيارة الطبيب في عجل من أجل التشخيص المبكر و وصف العلاج المناسب لأجل التماثل للشفاء

و ينصح للمرضى في هدا الباب من توخي كل الحذر اللازم حتى لا تنتشر العدوى لدى باقي أفراد الأسرة و الأصدقاء و خاصة الحوامل,  الأطفال و الأشخاص المسنين و ذلك بالابتعاد ما أمكن عن التلامس المباشر مع استعمال المناديل الورقية و معقمات الأيدي مع الحرس على نظافة اليدين باستمرار

 

>> قواعد عامة: 

  • أخبر طبيبك أو الصيدلي إذا كنت تتناول أدوية أخرى أو كنت تعاني من أمراض أخرى قبل استعمال أي دواء أو منتج صحي
  • لا تتناولوا أبدا الأدوية من تلقاء أنفسكم, فالتطبيب الذاتي يعرضكم لمخاطر جمة لا يمكن إجمالها
  • التزموا بضوابط الاستعمال التي تحددها لكم الأطر الطبية : الدواء – الجرعة – طريقة الاستعمال – عدد الاستعمالات – مدة العلاج … 
  • عدم نصح أقربائكم أو أصدقائكم بأدوية عولجتم بها من مرض ما للمجرد أن الأعراض متشابهة فالتشخيص الطبي مهمة الطبيب
  • عدم تناول أي دواء من تلقاء نفسك بالتزامن مع علاجات أخرى قد تكون وصفت لك دون استشارة الصيدلاني أو الطبيب
  • تفادي استعمال الأعشاب الطبية بالتزامن مع الأدوية
  • المرأة الحامل و المرضع, الرضع, الأطفال, المرضى بأمراض مزمنة و الكهول كلهم أشخاص لهم وضع فيسيولوجي هش و دقيق, فأي تعاطي للتطبيب الذاتي مرفوض في هذه الحالة بل ممنوع منعا كليا حفظا لصحتكم و صحة أقاربكم.
  • حفظ الأدوية في أماكن آمنة و بعيدا عن مرأى و متناول الأطفال
  • الالتزام بروح المسؤولية اتجاه النفس و اتجاه الغير حفظا للصحة العامة إذا حفضت ضوابطها.

 

أسامة سليمي السملالي المحمدي

صيدلاني صناعي، الصيدلة السريرية و علم المناعة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق